اليوم: السبت5 رمضان 1442هـ الموافق: 17 ابريل 2021

إنسانٌ يشكّ في عبادته وإيمانه؟!

استشارة..

إذا شكَّ الإنسان في عبادته لربّه وإيمانه به، فهل يمكن له أن يأخذ بالجانب المضيء ويجزم بالصحّة؟

وجواب..

إذا كان السؤال يتّجه إلى تأكيد الشكّ الطارئ المتعلِّق بعبادات الإنسان السابقة، لأنّه لا يدري هل وقعت على نحوٍ صحيح أو فاسد، فيمكن الحكم بالصحّة انطلاقاً من قاعدة الفراغ... وإذا كان السؤال متعلِّقاً بالعبادات التي يريد أن يمارسها حاضراً ومستقبلاً، لأنّه لا يعرف وجه الصحّة والفساد من ناحية الحكم الشّرعيّ، فيجب عليه تعلُّم أحكامه الشرعيّة المتعلِّقة بصلاته، لأنَّ أصل الصحّة لا يصحّح العبادة المنطلقة من موقع الجهل بالحكم الشّرعيّ.

أمّا الإنسان الذي يتحوَّل الشّكّ في حياته إلى عقدة متأصّلة متأزّمة، بحيث أصبح يشكّ في كلّ شيء حوله، ابتداءً من حياته الفردية في عباداته ومعاملاته وصحّته وطبيعة إيمانه، أو حياته الاجتماعيّة في حياته العائليّة أو الإخوانيّة أو علاقاته العامّة للآخرين... فقد عالجه الإسلام معالجةً حاسمة من ناحية عمليّة، فطلب منه أن لا يعتني بالشكّ في أيّ جهة من جهات العمل الفردية والاجتماعية، العبادية منها وغير العبادية... وهذا ما تحدَّث عنه الفقهاء في مصطلح (كثير الشّكّ) و"الوسواسي".

ولعلَّ هذه المعالجة الإسلاميّة لهذا الموضوع، تدخل في صميم المعالجات الواقعيّة التي تؤمن بأنَّ إلغاء الحالة المرضيّة الخاضعة لعقدة داخليّة، يساهم إلى حدٍّ ما في تجميدها، ثمّ في زوالها نهائياً، لأنَّ العقدة تتأكَّد بالممارسة المنطلقة من الشّعور العميق بالمسؤوليّة، فإذا ألغى التشريع المسؤوليّة، فلا يبقى هناك أيّ أساس شرعيّ في وهم الشّاكّ لتعاظم هذا الشعور أو زيادة هذه الحالة.

وقد نحتاج، إلى جانب هذه المعالجة العمليّة، أن نواجه حالات الشكّ بطريقة تحليليّة واعية ترصد خطوات الحالة في داخل النفس، لتبحث كلّ خطوة من أين بدأت وإلى أين تتّجه، وتحلِّل كلّ جانب من جوانب الشّكّ، فإذا شكّ الإنسان في إيمانه، كان عليه أن يواجه مسألة الإيمان في أصوله، وفروعه، ثمّ ينطلق إلى داخل نفسه ليبحث كيف تتجسَّد الصّورة فيها، ليحلّ المشكلة على أساس دراسة الصّورة كما هي في التّشريع، مقارنةً بانعكاساتها في الواقع، وإذا شكّ في الطّهارة والنّجاسة، كما يحدث للوسواسي، أمكنه أن يدرس أسبابهما وطريقة تأثيرهما في جسده وثيابه وغيرهما.

إنَّ كثيراً من الأزمات النفسيّة التي يعيشها الإنسان في داخل ذاته، فتتحوَّل بفعل الممارسة الخائفة إلى عقدة متأصّلة، ومرض مزمن، تنطلق من الهروب الّذي يواجهه الإنسان في حركة المشكلة في حياته، فلا يحاول أن يدقِّق في المسؤوليّة، ولا يجرّب أن يتأمَّل في حركتها في الواقع، فتكون النتيجة أن تطغى عليه كما يطغى الفيضان الّذي يجتاح أمامه كلّ شيء، ما لم نفتح له الثّغرات التي تخفّف من اندفاعه.

إنَّ على الإنسان الّذي يعيش الشّكّ كعقدة، ألّا يهرب من الأسئلة التي تواجهه، بل يواجهها بكلّ شجاعة، ويلاحقها بالأجوبة الحاسمة، حتّى لا يبقى هناك مجال للشّكّ في قرار الأعماق. وبذلك يستطيع أن يضع المشكلة في إطار الحلّ الصّحيح.

***

مرسل الاستشارة: ..................

نوعها: دينيّة.

المجيب عنها: سماحة العلّامة المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله (رض)/ من كتاب: "مفاهيم إسلاميّة عامّة".

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر